لكل اهل العدوة
[img][/img]



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقتطفات من حياة الرسول ( صلى الله عليه وسلم)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعبدالرحمن الامين
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 16/02/2011
العمر : 58
الموقع : من كل العدوة

مُساهمةموضوع: مقتطفات من حياة الرسول ( صلى الله عليه وسلم)   الخميس فبراير 24, 2011 11:18 am


حادثة شق صدر الرسول صلى الله عليه وسلم :

متى كانت حادثة شق صدر الرسول صلى الله عليه وسلم :
حادثة شق الصدر كما وردت بكتب السيرة تتلخص بأن الرسول صلى الله عليه وسلم لما عادت به مرضعته السيدة حليمة السعدية ثانية إلى البادية ولما بلغ الثالثة من عمره.
-------------------------------------------------
الحكمة من حادثة شق الصدر :
إن الله بعث ملكين لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو صبي فاستخرجا علقة سوداء من قلبه وغسلاه ونقياه حتى يكون في أعلى درجات الكمال وخاليا من أية رواسب، وتعرف هذه بحادثة شق الصدر (2). قال طه عبد الرؤوف سعد في تعليقه على هذه الحادثة: " إن هذا التقديس وهذا التطهير كان مرتين، الأولى في حالة الطفولة لينقى قلبه من مغمز الشيطان، وليطهر ويقدس من كل خلق ذميم حتى لا يلتبس بشئ مما يعاب عليه الرجال، وحتى لا يكون في قلبه شئ... " (3).
فالرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) أمامه عملية تغيير كبرى، فحتى ينجح في تنفيذها ويتقبلها الناس: لابد أن يكون خاليا من أية أفكار مخالفة لها وحتى يكون مهيأ لاستقبال الوحي...
--------------------------------------------------------------------------------
عن أنس رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه جبريل عليه السلام وهو يلعب مع الغلمان، فأخذه فصرعه، فشقّ عن قلبه، فاستخرج القلب،واستخرج منه علقه،فقال: هذا حظ الشيطان منك. ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم، ثم لأمهُ ( أي ضمّ بعضه إلى بعض ) ثم أعاده في مكانه، وجاء الغلمان يسمعون إلى أمه، فقالوا: إن محمداً قد قُتل. فاستقبلوه وهو منتقع اللون. قال أنس: وقد كنت أرى أثر ذلك المخيط في صدره.

وعن عتبة بن عبدٍ السلمي أنه رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: كيف كان أول شأنك يا رسول الله؟ قال: كانت حاضنتي من بني سعد بن بكر، فانطلقت أنا وابن لها في بهم لنا، ولم نأخذ معنا زاداً، فقلت: يا أخي، أذهب فأتنا بزاد من عند أمنا، فانطلق أخي ومكثت عند البهم، فأقبل طيران أبيضان كأنهما نسران، فقال أحدهما لصاحبه: أهو هو؟ قال: نعم.
فاقبلا يبتدراني فأخضاني فبطحاني إلى القفا، فشقا بطني، ثم استخرجا قلبي، فشقاه فأخرجا منه علقتين سوداوين، فقال أحدهما لصاحبه: ائتني بماء ثلج فغسلا به جوفي، ثم قال: ائتني بماء بردٍ فغسلا به قلبي، ثم قال: ائتني بالسكينة، فذرّاها على قلبي، ثم قال أحدهما لصاحبه، اجعله في كفه، واجعل الفاً من أمته في كفه، فإذا أنا أنظر إلى الألف فوقي، أشفق أن يخر عليّ بعضهم، فقال: لو أن أمته وزنت به لمال بهم، ثم انطلقا وتركاني، وفرقت فرقاً شديداً، ثم انطلقت إلى أمتي، فأخبرتها بالذي لقيته، فأشفقت عليّ أن يكون ألبس بي، قالت: أعيذك بالله، فرحلت بعيراً له فجعلتني على الرحل، وركبت خلفي حتى بلغنا إلى أمي، فقالت: أو أديت أمانتي وذمتي، وحدثتها بالذي لقيتُ، فلم يرعها ذلك، فقالت: أتي رأيت خرج مني نور أضاءت منه قصور الشام. ولهذا الحديث شواهد الصحة والحسن.

والطست هو الصحن، ومن اللطائف ما قاله السهيلي: الطست قد تكون من طسم، وهي من عبارات القرآن، وأما كونه من الذهب، فإنه أنقى، وأغلى، وأثقل، وأنفس، وأجمل، وأتوا بماء زمزم في بعض الروايات وفي رواية بثلج، فنضحا قلبه عليه الصلاة والسلام، وأخرجا علقة سوداء فرموا بها، وهذه العلقة توجد في كلّ واحد منا، وأما هو صلى الله عليه وسلم فأخرجها الله منه، وطهره ونقّاه، وهذه العلقة تمثل الحقد، والحسد، والغش، والخيانة، والشهوة، والشبهة، فخرجت منه فطهر قلبه. قال الملك للآخر: اغسل قلبه غسل الوعاء، وغسل بطنه غسل الملاء، والملاء عو الثوب، فنضحاه صلى الله عليه وسلم، ثم أخذا عرقاً عند كتفه فسلاه وأخرجاه.

قال السهيلي: هذا العرق ينزغ الشيطان منه، وهو مدخل الشهوة، وفي لفظ: إن الشيطان يجثم على قلب ابن آدم. والحديث أصله صحيح، ويُقال: يبقى الشيطان كالضفدع، فإذا سكت الإنسان عن الذّكر، وسوس، فإذا ذكر الله خنس، ولكن عصم الله رسوله من الشيطان، والشهوات، والشبهات، ومن الشرك كله. فصار طاهراً مهديًّا معصومًا محفوظًا بحفظ الله، فهنيئاً له.

وقد فسّر بعض أهل التفسير قوله - سبحانه - : ( أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ ) [الشرح: 1] أي شقّه له ربه. والصحيح أنه شرحه ووسعه، فكان رحباً وسيعاً فسيحاً، أوسع من السموات والأرض لما فيه من الإيمان، والحكمة، واليقين، والنور.
ولقد خافت أمه حليمة بعدما علمت بهذه الحادثة، وقالت: والله، لا يبقى معي بعدها، أخاف عليه أن يُقتل أو يُغتال. فتتحمل المصيبة والدية والمسؤولية أمام الناس، وأمام العرب، فأخذته وعادت به إلى مكة وسلّمته إلى أمه آمنة، وأخبرتهم بالقصة، فقال عبد المطلب: لا، إن ابني هذا محفوظ، لا يأتيه بأس.

وماتت أمه آمنة، وهو ابن الست سنوات، فأصبح بلا أب ولا أم،
,ولكن راعيه وحافظه المبارك فيه ربُّه سبحانه، وكذا وجدنا نشأ يتيماً فقيراً مدقعاً ونشأ طائعاً، يحب الكتاب والسنّة، ويجلُّ أهل العلم، وينصر الدين، ويدافع عن الملة، فإن الله يحفظه: ( فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ) [يوسف: 64]

وإذا العناية لاحظتك عيونها نم فالحوادثُ كلهن أمانُ
إذا أردت أن تصلح أبناؤك، فأصلح من نفسك أنت أولاً، وربِّ نفسك على التقوى، والمحافظة على الصلوات الخمسة، وأكل الحلال، واجتناب الفواحش، والفجور والمحرّمات، وانظر إلى حفظ الله الكنز للغلامين اليتيمين والذي كان سببه: ( وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا ) [ الكهف:82 ]

ولد لسعيد بن المسيب غلام، فأكثر من النوافل، فقيل له: يا أبا محمد، نراك قد أكثرت من النوافل؟! قال: ولدَ لي ولد فأردت صلاحه، فأكثرت من نوافلي، علّ الله أن في ابني، فالحفظ من الواحد الأحد، والله عز وجل يحفظ الرجل الصالح في أبنائه، وزوجاته، وبناته، وأهله، وجوارحه، وكسبه. فالله الله في حفظه سبحانه وتعالى، حتى يصل الحفظ إلى الذرية والأحفاد. وأما الضائع فيضيع في حياته، ومستقبله، وأبنائه، لأنه ضيع الله، ومن ضيع الله ضيعه الله جزاءً وفاقاً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صبرى ابراهيم
المدير التنفيذى
المدير التنفيذى
avatar

عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 15/02/2011
العمر : 46

مُساهمةموضوع: رد: مقتطفات من حياة الرسول ( صلى الله عليه وسلم)   الخميس فبراير 24, 2011 2:44 pm

كم انا سعيد بكونى اعرف عن قرب شخص مثلكم
وأذداد فخرا بكونكم رجلا من قريتنا
جزاكم الله خيرا
نحبكم فى الله

_________________
====================
تمسكوا برقى منتداكم
فهو بيتكم الثانى وفيه ملقاكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوعبدالرحمن الامين
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 16/02/2011
العمر : 58
الموقع : من كل العدوة

مُساهمةموضوع: رد: مقتطفات من حياة الرسول ( صلى الله عليه وسلم)   الخميس فبراير 24, 2011 2:54 pm

أخي أبو شهاب :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكرك على مرورك الطيب وأحبك الله الذي أحببتنا فيه وزادك الله تواضعا وكرما وإحساناً وفقك الله
--------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زهرة الامل
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 78
تاريخ التسجيل : 16/02/2011
العمر : 32
الموقع : عرفت أن ما كتبه الله لي لن تنزعه يد انسان فطمئن قلبي

مُساهمةموضوع: رد: مقتطفات من حياة الرسول ( صلى الله عليه وسلم)   السبت فبراير 26, 2011 11:15 am

السلام عليكم ورحمة الله
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خيرا على موضيعك المفيدة تقبلها الله و جعلها لك في ميزان حسناتك....
تقبل مروري المتواضع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوعبدالرحمن الامين
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 16/02/2011
العمر : 58
الموقع : من كل العدوة

مُساهمةموضوع: رد: مقتطفات من حياة الرسول ( صلى الله عليه وسلم)   السبت فبراير 26, 2011 11:23 am

أختي زهرة الأمل :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكرك على مرورك الطيب وفقك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مقتطفات من حياة الرسول ( صلى الله عليه وسلم)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لكل اهل العدوة :: ؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤ المنتدى الاسلامى ؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤ :: ~*¤ô§ô¤*~االسيرة النبويه العطره ~*¤ô§ô¤*~ا-
انتقل الى: